غرف دبي تستعرض أفضل الممارسات العالمية للتعاقد وحل منازعات البناء

قامت «غرف دبي» مؤخراً بتنظيم ندوة حول عقود ومنازعات البناء، شارك فيها أكثر من 50 ممثل لشركات المقاولات والإنشاءات العاملة بالإمارة، بهدف زيادة المعرفة القانونية بأفضل الممارسات العالمية، للتعاقد وحل المنازعات في قطاع البناء الحيوي.

نماذج العقود القياسية

وتناولت الندوة الإفتراضية ابرز القضايا التي تواجه أطراف عقود البناء، واستعرضت كيفية استخدام بنود نماذج العقود القياسية، التي صدرت عن «فيديك»، والتعديلات القانونية المستحدثة بها بشأن تسوية المنازعات المتوقعة.

ويعمل الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين، على تطوير المعايير الدولية لقطاع البناء، المتمثلة في نماذج العقود المعروفة باسم عقود «فيديك»، التي يتم إعتمادها على نطاق واسع عالمياً، وتستخدم أيضاً في الإمارات.

أفضل الممارسات العالمية

وتبذل «غرف دبي» جهودها في تعزيز آليات مزاولة الأعمال بالإمارة، والتحفيز على تبني أفضل الممارسات العالمية، تواصل الغرف تمكين الشركات العاملة بالإمارة، من خلال إتاحة المعلومات القانونية الوافية بشأن أهم التشريعات والتغييرات التنظيمية المؤثرة في مختلف القطاعات، ودعم مصالح الأعمال في دبي من خلال إتاحة الإرشادات القانونية للشركات، وتفعيل دورها بالاقتصاد المحلي.

الفرص الجديدة

وقد تمثلت أهداف الندوة الإفتراضية في مساعدة الشركات، على فهم تطبيق أفضل الممارسات المعتمدة عالمياً في تحكيم المنازعات، للاستفادة من الفرص الجديدة التي أتاحتها التعديلات على بنود نماذج العقود القياسية، التي صدرت عن الاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين، وجاء ذلك في إطار تعزيز مكانة الإمارة عالمياً، وتطوير بيئة الأعمال من خلال حلول الأعمال المبتكرة.

إعادة هيكلة الغرفة

وفي عام 2021 كشف صاحب السمو الشيخ «محمد بن راشد آل مكتوم»، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «حفظه الله»، عن إعادة هيكلة الغرفة، وتأسيس ثلاثة غرف وهي: غرفة تجارة دبي، وغرفة دبي العالمية وغرفة دبي للاقتصاد الرقمي، وأشار إلى أن الغرف الثلاث ستمارس مهامها تحت مظلة «غرف دبي».

إقرأ أيضاً: «أبوظبي الأول» يصدر أول صفقة صكوك في العالم خلال عام 2024

تابعنا علي Follow صحيفة اخبارنا at Google News
إنضم لقناتنا على تيليجرام