الحكومة الاماراتية تعتمد قرار تطبيق نظام مواعيد العمل المرنة وأنظمة التوظيف

وافقت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على قرار تطبيق نظام ساعات العمل المرنة.

حكومة الإمارات توتافق على قرار تطبيق نظام ساعات العمل المرنة.

يُسمح للعاملين الحكوميين بالعمل لساعات مرنة واتباع أنماط العمل المعتمدة، ويغطي هذا، من بين أمور أخرى، العمل المؤقت وبدوام جزئي وبدوام كامل.

اعتمدت إحدى الهيئات في دولة الإمارات العربية المتحدة إطاراً جديداً على مستوى الحكومة الاتحادية يوضح أنواعاً مختلفة من العمل المرن، أما بالنسبة للقطاع العام، فقد قرر مجلس الوزراء تطبيق جداول عمل وأنماط توظيف مرنة. وافقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية على هذا القرار.

أنماط العمل المعتمدة في الإمارات

ويغطي ذلك العمل بدوام كامل، وبدوام جزئي، ومؤقت، ومرن، بالإضافة إلى عدة أنواع من العمل المرن مثل العمل عن بعد المصرح به من داخل الدولة، والعمل عن بعد المعتمد من خارج الدولة، والعمل المختلط، والعمل المضغوط، وفقًا لقانون الموارد البشرية، هذه هي الأنواع التي قد تمنحها السلطات الفيدرالية للموظف، في ظل ظروف محددة وبموجب إرشادات معتمدة.

أنظمة مواعيد العمل المسموح بها للموظفين في الإمارات

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في تعميم خاص أنها ستستضيف خلال شهر فبراير سلسلة من ورش العمل التعريفية حول الإطار العام لأنماط التوظيف وأنواع العمل المرن في الحكومة الاتحادية، وذلك لضمان حسن التنفيذ وتعظيم الفوائد.

وتستهدف الورش مدراء ومسؤولي الموارد البشرية في الجهات والوزارات الاتحادية.

وأكدت الهيئة أن هذا الإطار يدعم خطة الدولة لتنظيم متطلبات العمل المستقبلية ويضمن إنجاز المهام واستمرارية العمل للمؤسسات الاتحادية خلال ساعات العمل العادية.

كما يسعى أيضًا إلى تعزيز فعالية وكفاءة الأداء المؤسسي والوظيفي، فضلاً عن تسهيل تعيين العمال المؤهلين والاحتفاظ بهم من خلال الاستفادة من الحرية التي توفرها قوانين الموارد البشرية الفيدرالية.

ويعد هذا الإطار إضافة نوعية تعزز الإجراءات الوقائية، ومرونة الحكومة الاتحادية وقدرتها على التكيف في تشريعات الموارد البشرية، والتوجهات المستقبلية لدولة الإمارات.

يتبنى الإطار العام لأنماط التوظيف وأنواع العمل المرنة في الحكومة الاتحادية التوجهات الجديدة والقادمة في العمل الحكومي، الأمر الذي دفع العديد من المؤسسات حول العالم إلى تطبيق أنظمة العمل المرنة، كما أنها تواكب التغيرات السريعة التي تحدث في بيئة العمل، مدفوعة بالإمكانات والحلول التكنولوجية المتقدمة.

كما يدعم ذلك أهداف رؤية "نحن الإمارات 2031" التي تتمحور حول تطوير النظام الأكثر ابتكاراً وتفوقاً من خلال تعزيز الأداء الحكومي وتطوير نماذج الأعمال التي تساعد على تحقيق أفضل النتائج وتعزيز الفعالية وتطوير النموذج الأفضل للإدارة، الموارد البشرية والكفاءات الحكومية.

إقرأ أيضاً: وزارة العمل تعلن عن توافر فرص وظيفية شاغرة للشباب في مختلف التخصصات

تابعنا علي Follow صحيفة اخبارنا at Google News
إنضم لقناتنا على تيليجرام